كمال الحيدري وتراثنا المستباح (الحلقة الثانية)

ساخت وبلاگ

آخرین مطالب

امکانات وب

كمال ) 

 

ان انتهاج علي لهذا المنحى من الحياة كان الأوفق بقدسية الخلافة والأليق بمهمة القيادة فخليفة رسول الله (ص)تجبى اليه الأموال من شرق الارض وغربها ثم يعد نفسه واحدا من المسلمين ياخذ حصته كاحدهم ويحتاج كما يحتاج الضعفة من المسلمين وينتظر عطاءه من بيت المال كما ينتظر المسلمون عطاءهم ؛والامة اذا نظرت الى خليفتها وقد سلك حياة الضعفة من الناس فانها ستقنع بما اتاها الله من الرزق ولا تحيد عندئذ الى الاعتداء على حقوق الغير لرضاها بحياتها البسيطة المتواضعة وهذه دروس أخلاقية استفادتها الأمة من خليفتها خصوصاً ذوي الحاجة منهم وهم يرون خليفة رسول الله يقنع بحياة أضعفهم ، فلم يستأثر بأموالهم ولن يستولي على عطائهم، وقد نظمت الأمة مواردها الاقتصادية على ضوء ما سلكه الخليفة من توزيع العطاء على الرعية بالتساوي فلا اعتداء ولا ابتزاز ولا حالات اختلاس تتوق النفوس المريضة الى ارتكابها، فما الداعي الى ذلك وقد رأت خليفتها وهو يعيش حياتها ويسلك سلوكها؟ هكذا يجب ان نقرأ تراثنا لاكمايريده المنهج الارتدادي للسيد كمال الحيدري والذي يسعى للحصول على أصوات الاعجاب دونما مراعاة للثوابت ليخلق جواً اقصائيا لتراث اهل البيت على حساب مبتنيات المذهب وثوابت التاريخ .

 

السيد محمد علي الحلو


مواضیع ذات صلة: كتابات في الميزان/ردود على شبهات وادعاءات الحیدری ...
نویسنده : بازدید : 1 تاريخ : شنبه 9 دی 1396 ساعت: 2:31

close
تبلیغات در اینترنت