ونحن انتهينا في الابحاث السابقة < بنحو الفتوى ان الامامة بالمعنى الشيعي لا هو اصل ولا ضروري لا في ال | بلاگ

ونحن انتهينا في الابحاث السابقة < بنحو الفتوى ان الامامة بالمعنى الشيعي لا هو اصل ولا ضروري لا في ال

تعرفه تبلیغات در سایت

آخرین مطالب

امکانات وب

ونحن انتهينا في الابحاث السابقة < بنحو الفتوى ان الامامة بالمعنى الشيعي لا هو اصل ولا ضروري لا في الدين ولا في الدنيا >

 

 

ونحن انتهينا في الابحاث السابقة < بنحو الفتوى ان الامامة بالمعنى الشيعي لا هو اصل ولا ضروري لا في الدين ولا في الدنيا >

  

 #شبهة :

ونحن انتهينا في الابحاث السابقة < بنحو الفتوى ان الامامة بالمعنى الشيعي لا هو اصل ولا ضروري لا في الدين ولا في الدنيا >
 
قلنا : ان مقام #الامامة مقام اسمى من مقام النبوة والرسالة وارفع فعن الامام الباقر عليهم السلام قال السائل : قلت [[ لاي شيء يحتاج الى النبي والامام ! فقال : لبقاء العالم على صلاحه ]] .
 بل بتعبير الامام الرضا عليه السلام هي : [[ مرتبة ثالثة بعد النبوة والخلة وفضيلة شرَّفه بها واشاد بها ذكره ]]
 
ان الإمامة أصل من أصول الدين من جحده كفر وهو صريح مفاد مارواه الكليني عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال {{ لا يسع الناس إلا معرفتنا , من عرفنا كان مؤمنا ومن أنكرنا كان كافرا }}
 ويعلق السيد المعظم الخوئي في مصباح الفقاهة ج 2 ص11 : [[لا شبهة في كفرهم , لأن إنكار الولاية والأئمة حتى الواحد منهم والاعتقاد بخلافة غيرهم .. يوجب الكفر والزندقة , وتدل الأخبار المتواترة الظاهرة في كفر منكر الولاية]]
ويذكر الشيخ محمد رضا المظفر [[نعتقد ان الامامة اصل من اصول الدين لا يتم الايمان الا بالاعتقاد بها]]
 
وتتبع الروايات يوجب جزما << أن مقام الإمامة فوق المقامات الأخرى ما عدا مقام الربوبية قطعا >> ومنه يفهم قول الامام الصادق عليه السلام [[ فلما جمع له -ابراهيم- الاشياء [الرسالة والخلة] (قال اني جاعلك للناس اماما ) قال : فمن عظمها في عين ابراهيم ( قال ومن ذريتي قال لاينال عهدي الظالمين ) ]]
وبعدُ فانا نقول [[ للمدعي]] ان سبب الضلالة عدم طهارة القلب {{ ومن يرد ان يضلَّه يجعل صدره حرجا كأنما يصعَّد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لايؤمنون}} فدقق

#مدارس_الإمام_الكاظم_ع_المركز_الإعلامي_النجف_الأشرف

 

 

المصدر :

https://www.facebook.com/شبهات-وردود-224457424375893/

...
نویسنده : بازدید : 11 تاريخ : دوشنبه 22 شهريور 1395 ساعت: 15:07