< العرفان فهو مذهب فكري، وفلسفي، متعال وعميق، يسعى إلى معرفة الحق تبارك وتعالى، ومعرفة حقائق الأمور،

تعرفه تبلیغات در سایت
عنوان عکس
عنوان عکس
عنوان عکس
عنوان عکس
عنوان عکس

آخرین مطالب

جستجوگر

امکانات وب

پر مخاطب ها

برچسب ها

<p align="center">< العرفان فهو مذهب فكري، وفلسفي، متعال وعميق، يسعى إلى معرفة الحق تبارك وتعالى، ومعرفة حقائق الأمور، وأسرار العلوم، وليس طريقه هو منهج الفلاسفة والحكماء؛ بل هو منهج الإشراق والكشف والشهود >

 

 

 
#شبهة :
 
< #العرفان فهو مذهب فكري، وفلسفي، متعال وعميق، يسعى إلى معرفة الحق تبارك وتعالى، ومعرفة حقائق الأمور، وأسرار العلوم، وليس طريقه هو منهج الفلاسفة والحكماء؛ بل هو منهج الإشراق والكشف والشهود >
 
قلنا :
أن طريقة أهل البيت هي العمل بالواجبات وتجنب المحرمات والتوسل بالمعصومين وقراءة القرآن والاهتمام بأمور الناس ومخالطتهم والتزاور بينهم والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ومولاة أهل البيت والتبري من اعدائهم
 والرجوع اليهم صلوات ربي عليهم في مواجهة المشككين واهل الشبهات فلا حصن غير حصنهم ولا كهف إلاَّ كهفهم<< وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا >>
 
والأخبار الشريفة التي وصلتنا اغنتنا عن الرجوع إلى ما يقوله الفلاسفة حتى ولو كانوا شيعةً فهشام بن الحكم الذي دوَّخ فلسفة عصره وكان لا يتجاوز الثامنة عشرة من العمر وله محاورات عظيمة مع أكابر الفلاسفة والفقهاء والمتكلمين وفي كلِّ محاورة كان الغالبَ فيها ولمَّا أفحم هشامٌ عمرو بن عبيد في مسجد البصرة ،قال له الإمام الصادق عليه السلام [[ يا هشام من علَّمك هذا؟ قال هشام: شيءٌ أخذته منك وألَّفتُهُ،فقال الإمام عليه السلام:هذا واللهِ مكتوبٌ في صحف إبراهيم وموسى ]]
وتعبير هشام << شيءٌ أخذته منك وألَّفتُهُ>> يوجب على طلبة العلوم صرف الوقت في تتبع أخبار ال العصمة والخروج بكليات تصلح لان تكون مدركا ودليلا في بيان مرادهم .
 انظر ملا صدرا في كتابه #الأسفار يقول : <<تباً لفلسفة تكون قوانينها غير مطابقة للكتاب والسنَّة ثم يقول : مظهراً الندم مما فرَّط في أول عمره في سلوك الفلسفة: وإني لأستغفر الله مما ضيعت شطراً من عمري في تتبع آراء الفلسفة والمجادلين من أهل الكلام وتدقيقاتهم وتعلُّم جربزتهم في القول وتفننهم في البحوث >>

#مدارس_الإمام_الكاظم_ع_المركز_الإعلامي_النجف_الأشرف

المصدر :

https://www.facebook.com/شبهات-وردود-224457424375893/

  

 

نویسنده : بازدید : 4 تاريخ : دوشنبه 29 شهريور 1395 ساعت: 20:01
برچسب‌ها :
اخبار و رسانه هاهنر و ادبیاترایانه و اینترنتعلم و فن آوریتجارت و اقتصاداندیشه و مذهبفوتو بلاگوبلاگ و وبلاگ نویسیفرهنگ و تاریخجامعه و سیاستورزشسرگرمی و طنزشخصیخانواده و زندگیسفر و توریسمفارسی زبان در دیگر کشورها